أهلا و مرحبا بك في منتداك منتدي هندسة الفيوم
تفضل بالدخول عزيزي العضو و ان لم تكن عضوا
يسعدنا جدا أن تكون واحدا من عائلتنا



 
بوابتناالرئيسيةبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتاليوميةالتسجيلمكتبة الصوردخولس .و .ج
شارك معانا من فضلك ولا تكون سلبيا في اعاده تطوير وهيكله المنتدي من فضلك قم باضافه رايك والي شايفه منوجه نظرك وهنسمعك ونحاول ننفذ باذن الله

شاطر | 
 

 رجال صنعوا تاريخ(المشير الجمسي 3)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
virus
عضو فعال
عضو فعال


[img][/img]
كيف تعرفت علينا : بحث جووجل
ذكر
عدد الرسائل : 309
العمر : 29
المزاج : زي الفل
السنة : رابعة
محافظتك : الفيوم
جامعتك : المنيا
قسم مختلف : جرافيك
نقاط : 3434
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 13/06/2008

مُساهمةموضوع: رجال صنعوا تاريخ(المشير الجمسي 3)   السبت سبتمبر 13, 2008 4:13 pm

[img][/img]

مفاوضات الكيلو 101:
وقع اختار الرئيس السادات على الفريق الجمسي ليتولى مسئولية التفاوض مع الإسرائيليين فيما عرف بمفاوضات الكيلو 101، وبرغم كراهيته للتفاوض خاصة مع الإسرائيليين الذين يعرف عنهم يقينا نقضهم للعهود الا أنه كقائد عسكري نفذ الأوامر لكنه قرر ألا يبدأ أبدا بالتحية العسكرية للجنرال الإسرائيلي "ياريف" رئيس الوفد الإسرائيلي، وألا يصافحه، وهو ما حدث بالفعل.

وفي يناير 1974 كان أصعب موقف في حياته – كما يقول هو – فقد جلس وقتها أمام وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر ليخبره الأخير بموافقة الرئيس السادات على انسحاب أكثر من 1000 دبابة و70 ألف جندي مصري من الضفة الشرقية لقناة السويس، ورفض الجمسي القرار بشدة، وسارع بالاتصال بالسادات الذي أكد موافقته، ليعود الجمسي المقاتل الصلب إلى مائدة التفاوض وهو يبكي.

يقول الجمسي حينما سُأل عن القرار الذي ندم عليه في حياته: "اشتراكي في التفاوض مع اليهود".

خروجه من وزارة الحربية:
وبعد ترقيته إلى رتبة الفريق أول مع توليه منصب وزير الحربية عام 1974 وقائد عام للجبهات العربية الثلاث عام 1975، واصل الجمسي تدريبات الجيش المصري استعدادا للمعركة التي ظل طوال حياته يؤمن بها، وكان قرار الرئيس السادات وقتها ألا يخرج أي من كبار قادة حرب أكتوبر من الخدمة العسكرية طيلة حياتهم تكريما لهم، غير أن الخلافات السياسية بين الجمسي والسادات أدت في النهاية إلى خروج الجمسي من وزارة الحربية عام 1978.

يقول البعض أن السبب في خروجه من وزارة الحربية كان رفضه نزول القوات المسلحة إلى الشوارع لقمع مظاهرات 18 و19 يناير 1977 الشهيرة.

وطلب الجمسي بنفسه أن يحال إلى التقاعد، وتم تغيير أسم الوزارة من الحربية إلى الدفاع ليكون الجمسي بذلك هو آخر وزير حربية في مصر.
وفي عام 1979 رقي الجمسي مرة آخرى إلى رتبة المشير.

وفاته:
وبعد معاناة مع المرض؛ العدو الوحيد الذي لم يستطع قهره، رحل مهندس حرب أكتوبر في صمت عن دنيانا في السابع من يونيو 2003، عن عمر يناهز 82 عاما، وكلماته تتردد في الصدور : "ليتني أحيا لأقاتل في المعركة القادمة"!.

قالوا عنه:
"لقد هزني كرجل حكيم للغاية، إنه يمثل صورة تختلف عن تلك التي توجد في ملفاتنا، ولقد أخبرته بذلك، أنه رجل مثقف، وموهوب ومنطو على نفسه، وهو مصري يعتز بمصريته كثيرا".

عيزرا وايزمان
رئيس وفد المفاوضات الإسرائيلي في الكيلو 101 ورئيس اسرائيل فيما بعد

"أنه الجنرال النحيف المخيف"

جولدا مائير
رئيسة الوزراء الإسرائيلية إبان حرب أكتوبر

"إن العسكريين الإسرائيليين يقدرون تماما كفاءة الجمسي، وأعترفت إسرائيل بأنها تخشاه أكثر مما تخشى القادة الآخرين".

هنري كيسنجر
وزير الخارجية الأمريكي الأسبق

من أقواله:
"إن الرجل العسكري لا يصلح للعمل السياسي، وإن سبب هزيمتنا عام 1967 كان بسبب اشتغال وانشغال رجال الجيش بالألاعيب في ميدان السياسة؛ فلم يجدوا ما يقدمونه في ميدان المعركة".

"انتصار أكتوبر هو أهم وسام على صدري، وليتني أحيا لأقاتل في المعركة القادمة"

"إن التخطيط للعمليات الحربية هو حرب بدون أسلحة هو حرب العقول ضد العقول"

"كانت حرب أكتوبر 1973 أول نصر عسكري يسجله العرب في العصر الحديث، وتلك بداية النهاية لتفوق العسكري الإسرائيلي".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رجال صنعوا تاريخ(المشير الجمسي 3)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 

المنتدي العام :: العام

-
انتقل الى: