أهلا و مرحبا بك في منتداك منتدي هندسة الفيوم
تفضل بالدخول عزيزي العضو و ان لم تكن عضوا
يسعدنا جدا أن تكون واحدا من عائلتنا



 
بوابتناالرئيسيةبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتاليوميةالتسجيلمكتبة الصوردخولس .و .ج
شارك معانا من فضلك ولا تكون سلبيا في اعاده تطوير وهيكله المنتدي من فضلك قم باضافه رايك والي شايفه منوجه نظرك وهنسمعك ونحاول ننفذ باذن الله

شاطر | 
 

 كلمة الحب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
samah sayed ismail
عضو مميز
عضو مميز


[img][/img]
كيف تعرفت علينا : بحث جووجل
انثى
عدد الرسائل : 478
العمر : 27
المزاج : قلقان
محافظتك : الجيزة
جامعتك : جامعة القاهرة
قسم مختلف : --كلية الآداب قسم تاريخ---
نقاط : 3589
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 22/01/2009

مُساهمةموضوع: كلمة الحب   الأربعاء فبراير 25, 2009 4:28 am


سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أحب الناس إليك؟ قال: عائشة.
من الأمور العظام التي تثمر في زيادة أواصر المحبة, وتزيد من الترابط الأسري بين الزوج وزوجه - التصريح بلفظ الحب, فتلك الكلمة رغم قلة عدد حروفها, وسهولة خروجها من مخارجها الطبيعية, إلا أنها صعبة كنقل جبل من مكانه على الرجال - إلا من رحم الله - خاصة إذا كانت من رجل إلى زوجته, فالرجال - العرب أو الشرقيين خاصة - يعتقدون أن إظهار كلمات الحب والعطف والشوق إلى زوجاتهم يظهرهم بمظهر الضعف, الأمر الذي قد يقلل من قوامتهم على زوجاتهم وطاعتهن لهم.

لكن المتأمل في السيرة النبوية الشريفة, وفي سير أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم مع زوجاتهم يرى نقيض ذلك تمامًا؛ فالنبي صلى الله عليه وسلم خير البشر لأهله, وكان القائد الأعلى للمجتمع الإسلامي, ورغم ذلك لا يثنيه أمر من ذلك عن أن يُظهر حبه لزوجاته, بل ويوصي أصحابه بذلك أيضًا حيث يقول: "إذا أحب أحدكم أخاه فليعلمه أنه يحبه". وليس أحب للإنسان من زوجته وأم أبنائه وشريكته في أفراحه وأحزانه وقرينته في بيته.. وليس بأولى بذكر الحب, وميل القلب, وانشغال الفؤاد, والتهاب المشاعر, من الزوجة.. وإني لأدهش من رجل تكاد زوجته تتقلب فوق جمر الهجر والفراغ العاطفي وزوجها ذلك البارد الميت لا يشعر - أو يكاد - بما تعانيه وتقاسيه تلك الحزينة المسكينة.

أقول للزوج: أيها الحبيب, إن كنت لا تعلم أن زوجتك تحتاج لكلمة تمسح بها دمعها, وتخفف بها عناءها وتعبها طوال اليوم في خدمتك وخدمة أبنائك وأبنائها, أفلا تستحق هي - بعد كل هذا الهم – كلمة تزيل عنها ذلك..
أما إن كنت تعلم احتياجاتها وما تقاسيه وتعانيه طوال اليوم ثم تبخل عليها, فلا شك أنك مخطئ وينبغي أن تراجع نفسك وتقف وقفة تلملم فيها شتاتك المتبعثر, قبل أن تندم في وقت لا ينفع فيه الندم.
إن كنت لا تدري فتلك مصيبة *** وإن كنت تدري فالمصيبة أعظمُ

خطوات لإشاعة الحب المنزلي:
أيها الزوج الحبيب.. أعلم أن تلك الكلمة ثقيلة ثقيلة على لسانك.. ولكني سأساعدك على قولها لتكسب بها قلب حبيبتك, التي أعلم تمام العلم أنها حبيبتك, وأنك تحبها, وتكنّ لها أعظم المشاعر, وتقدرها أيما تقدير, ولكن لعل مانعك من قولها الكبر أو خوف جرأتها عليك... إلخ, والتي هي كلها أعذار واهية ألقاها عليك الشيطان ليفرق بين المرء وزوجه, وذلك منتهى أمله. فلا يكفي عزيزي الزوج مجرد إحساسك بتلك المعاني الرقراقة والأحاسيس الفياضة, بل واجبك نحو محبوبتك أن تظهر لها تلك المشاعر, وتغلفها في غلاف جميل من الكلمات الحانية التي تكسب بها ود وحب مهجة فؤادك وأم أبنائك؛ حتى تتحقق لكما السكينة والمودة والرحمة التي بشرك بها الله عز وجل في قوله: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً}.

أولاً: اجلس مع نفسك جلسة خفيفة, وأحضر ورقة وقلمًا, ثم ابدأ بالآتي:
قسِّم الصفحة إلى قسمين هكذا:
كيف عبرت عن حبي وتقديري لها؟ أعمال تقوم بها زوجتي من أجلي
ثم قم بكتابة الأمور التي تقوم بها من أجلك – عشرة أمور - وهل فكرت يومًا ما أن تعبر لها عن حبك لها وتقديرك لقاء ما تفعله لك ولأبنائكما؟!!
ثانياً : إذا تأكدت من حبها لك وتضحيتها من أجلك فقل في نفسك: "فلانة – اسم زوجتك - تحبني" وكررها في نفسك عشر مرات.
ثالثاً : هل جزاء الإحسان إلا الإحسان؟! مادامت تحبك هكذا فلم لا تحبها أنت أيضًا؟! ستقول: ولكني أحبها.. إذن فقل في نفسك: "أنا أحب فلانة" وتدرَّج في هذا القول بتأكيد من التأكيدات حتى تصل إلى عشر مرات مثل: "أنا أحب فلانة جدًا" "بالتأكيد أنا أحبها" "أنا متأكد من أنها تسكن قلبي"... إلخ.
رابعاً : لديك الآن شحنة عاطفية قوية حاول تفريغها.. ولكن الأمر لا يزال صعبًا؛ لذلك فلنبدأ بشيء خفيف قبل أن تصرح بقول كلمة الحب.. اشترِ بطاقة "كارت" عليه بعض القلوب الحمراء أو الورود والأزهار, واكتب فيه بعضًا من كلمات الحب الرقيقة مثل: "أحبك يا أجمل من رأت عيني", "أسأل الله أن تكوني زوجتي في الجنة", "يا له من سعيد من له حبيبة كحبيبتي"... إلخ. ولتستمر على هذه الحال فترة أسبوع أو أسبوعين أو حتى ترى أن المرحلة قد انتهت وأن أوان المرحلة الأخيرة قد أتى.
الخطوة الخامسة والأخيرة: هي أن تصرح لها بلفظ الحب, وليكن في البداية في وقت العلاقة الحميمة.. ثم في أوقات العمل بالتليفون.. ثم في الأوقات الخاصة.. ثم عند قدومك من العمل... إلخ. وتدرَّج في هذا الأمر حتى تصل لقولها وجهًا لوجه ودون حياء.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كلمة الحب   الأربعاء فبراير 25, 2009 5:06 am

ول للزوج: أيها الحبيب,
إن كنت لا تعلم أن زوجتك تحتاج لكلمة تمسح بها دمعها, وتخفف بها عناءها
وتعبها طوال اليوم في خدمتك وخدمة أبنائك وأبنائها, أفلا تستحق هي - بعد
كل هذا الهم – كلمة تزيل عنها ذلك..


في حلقة برنامج خدعوك فقالو الداعيه مصطفى حسني قال
ان الراجل بأيده ينجح علاقته الزوجيه لان الست حياتها بتدور حوالين نقطه واحده هي التقدير
[والدليل على كده استقصاء قامو بيه وجدو ان اكتر هديه تفرح الست هي الورده يليها الخاتم الالماس لان كون جوزها يفتكرها بورده يعني بيقدرها وده بيسعدها
وفي بريد الجمعه دايما المحرر بتاع الصفحه كان يقول الست ودان اديها كلمه حلوة هتشوف احلى حياه بأذن الله
اسفه على الاطاله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كلمة الحب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 

المنتدي العام :: العام

-
انتقل الى: