أهلا و مرحبا بك في منتداك منتدي هندسة الفيوم
تفضل بالدخول عزيزي العضو و ان لم تكن عضوا
يسعدنا جدا أن تكون واحدا من عائلتنا



 
بوابتناالرئيسيةبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتاليوميةالتسجيلمكتبة الصوردخولس .و .ج
شارك معانا من فضلك ولا تكون سلبيا في اعاده تطوير وهيكله المنتدي من فضلك قم باضافه رايك والي شايفه منوجه نظرك وهنسمعك ونحاول ننفذ باذن الله

شاطر | 
 

 النرجسية!!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فجر جديد
عضو ذهبي
عضو ذهبي


[img][/img]
كيف تعرفت علينا : بحث جووجل
انثى
عدد الرسائل : 1717
العمر : 26
المزاج : الحمد لله
السنة : ثانية
القسم : مدني
محافظتك : الفيوم
جامعتك : لا
قسم مختلف : -----
نقاط : 4932
السٌّمعَة : 17
تاريخ التسجيل : 22/07/2008

مُساهمةموضوع: النرجسية!!!!   الخميس يوليو 30, 2009 9:30 pm







النرجسية
مرض مزمن، وصفة ذميمة، يتلبس بها العاجز، والفارغ، والصغير الموغل في
التقزم، هي تلك «الكذبة»، التي صدقها أصحابها، والمروجون لها، فتوارت
بسببها الحقائق، وانزوت الجواهر، وحل محلها التجمل الكذوب، والتنميق
المصطنع، والفراغ السادر..!، ولأن الطبيعة تأبى الفراغ كان لابد أن يمتلئ
هذا الفراغ؛ فكل فضائية، أو صحيفة، أو موقع إلكتروني، أو حتى صرح أكاديمي،
يحاول أن يملأ هذا الفراغ، وقد يكون الهدف هو الربح، وربما يكون المقصود
إثبات الحضور دفعا للموات، وقد يكون الهدف دعائيا زائفا...، وهكذا تستمر
دوامة ملء الفراغ.


******

المشكلة
أن هذه الدوامة ابتلعت الجميع ـ أو كادت ـ، ولم يعد يطفو فوقها غير
«الزبد» الذي يمكننا أن نعاينه متمثلا في «بعض» الأشخاص الذين يظهرون في
كل المواقف والمناسبات، وفي غير المناسبات، يحتلون وحدهم ساحات الفضائيات،
والصحف، والمواقع الإلكترونية، وأروقة الجامعات، يفتون في الدين والسياسة
والاجتماع والفن والثقافة... إلخ، ربما كانوا أوراقا رابحة بمنطق السوق،
وبمنطق «الفراغ» الذي يؤهل كل من يجيد ملء الفراغ لأن يطفو، وكل من يحقق
الربح لأن يستمر، وكل من يجيد ممارسة «الكذب» لأن يتقدم!.


أما
المشكلة الأخطر فهي ما أسفر عنه هذا الراهن من تضخيم «بعض» الشخصيات
وتورمها، حتى أصيبت بالغرور الزائد الذي دفع بها إلى النرجسية، وحتى أضحى
الأمر ظاهرة مرضية تخص اللحظة، ووباء معديا وخطيرا كانفلونزا الخنازير، أو
أشد!.


يمكننا
ـ إذن ـ أن نتحدث عن «النرجسية» بوصفها نتيجة حتمية للكذب «الأسود دائماً
!»، الذي يملأ الفراغ المتضخم، وقد أضحت الظروف مساعدة لاستمرار الإصابة
بها، ولعل أول أعراضها هو ارتفاع الصوت؛ صوت (الأنا) عندما تعرب عن نفسها
وتجتهد في إسقاط غيرها، مع ارتفاع مفاجئ في حرارة الدماغ عند سماع النرجسي
لأية بادرة نقد توجه إليه من الآخرين، وثاني أعراضها هو الإسهاب في الحديث
عن الذات والنفخ فيها حتى تتورم، وثالث أعراضها التعالم والخوض في الحديث
في كل ما هب ودب فيما يشبه الهذيان، ورابع أعراضها رؤية الآخرين صغارا
فيما يشبه زيغ البصر.


إنها
شعور مبالغ فيه بالعظمة، وبحب الذات، وبأهميتها؛ إذ يشعر النرجسي أنه شخص
نادر الوجود، وأنه نوع فريد من البشر، لا يمكن إلا للخاصة فهمه، ينتظر من
الآخرين تبجيلا من نوع خاص لشخصه وأفكاره، وهو يزعم أنه يعرف ما يفكر فيه
الآخرون، وأنه ليس بحاجة إلى محاضرات الآخرين.


******

والنرجسيون
يبالغون في ذكر إنجازاتهم وميزاتهم ومحاسنهم، ويتوقعون من الأمة ـ كل
الأمة ـ أن تعترف لهم بالجميل بصورة خاصة، سواء كان هذا الاعتراف مبررا أم
غير مبرر، ويستحوذ عليهم «وهمُ» النجاح والتسلط والتألق، ويعتقدون أن
وظيفتهم هي ضبط الأمور تحت سيطرتهم، لأنهم على حق والآخرون على خطأ دائما،
وهم استغلاليون بطبعهم، ابتزازيون، وصوليون، يستفيدون من مزايا الآخرين
وظروفهم لتحقيق مصالحهم الشخصية.


فالنرجسي
ـ على هذا ـ مندمج مع الآخرين، ولكنه يعاملهم كما لو كانوا امتدادا له؛ إذ
يرى الوجود كله متمركزا حول ذاته، ومهمة الوجود كله هو الإشادة بشخصه
الكريم، ومن ثم فهو مفرط الحساسية تجاه آراء الآخرين بأي شكل من الأشكال،
بل يسفه بشكل مباشر أو غير مباشر آراء الآخرين ومقترحاتهم، وفي النهاية هو
كصاعد الجبل، يرى الناس صغارا ويرونه صغيرا !؛ هو يراهم صغارا لأنه يرى
ذاته باتساع الكون، ومن ثم يبدو له الناس كالهباء، فيما يراه الناس صغيرا
مريضا؛ لأنهم يعرفون حقيقته، ولديهم من الحصافة ما يفرقون به بين الشحم
والورم، ويعرفون ـ أيضا ـ أن «أستاذه» إبليس هو أول من اتصف بالنرجسية من
المخلوقات؛ عندما تعاظم على خلق الله واستتفه البشر!.


******

لا
يمكننا أن ندعي أن النرجسية وليدة ظروف راهنة، فهي مرض قديم تحدث عنه
علماء النفس والاجتماع في كل العصور، لكن ما أود تأكيده أن الظروف الراهنة
ساهمت في بروز «بعض» النرجسيين من الأدباء والكتاب والباحثين والإعلاميين
والدعاة، والمثقفين عموما، وأتاحت لهم تسيد المواقع الثقافية والإعلامية؛
فنراهم كغثاء السيل، في كل فضائية يهيمون، وفي كل محفل هم حاضرون؛ ترى
الفرد منهم فتحسبه خطيبا، وهو نفسه الذي رأيته بالأمس طبيبا، وغدا قد تراه
فقيها، ليس بينهم وبين المعرفة الشاملة حائل، ولا بينهم وبين الحقيقة
مانع، لا يتورعون عن تشخيص كل العلات، والانتقال من السياسة إلى التاريخ
إلى الفيزياء إلى الحديث عن فلسفة العلوم، أو من الأدب إلى الكيمياء إلى
فقه الشريعة إلى الحديث عن المسرح، أومن الفن إلى فقه اللغة إلى علم النفس
إلى الحديث عن كرة القدم، في جلسة واحدة، وربما في «نفس» واحد !.


******

المخيف
في الأمر أن الشباب قد يقعون ضحية لهؤلاء المرضى؛ لأنهم قد ينظرون إليهم
باعتبارهم قدوة، ومن ثم يتوهم هؤلاء الفتية أنهم قادرون على إزاحة الحقيقة
و ملء الفراغ، بالخداع، والثرثرة، والهذر الفارغ عن المشاريع، والفتوحات،
والمستقبل السعيد، عندما تشرق الشمس من تحت إبط هؤلاء النرجسيين..!


وهكذا يستمر "الكذب"..!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: النرجسية!!!!   الجمعة يوليو 31, 2009 2:17 am

موضوع رااااااااااااااااااااااااائع
تسلمي يا قمر
بجد مواضيعك مفيده جدا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فجر جديد
عضو ذهبي
عضو ذهبي


[img][/img]
كيف تعرفت علينا : بحث جووجل
انثى
عدد الرسائل : 1717
العمر : 26
المزاج : الحمد لله
السنة : ثانية
القسم : مدني
محافظتك : الفيوم
جامعتك : لا
قسم مختلف : -----
نقاط : 4932
السٌّمعَة : 17
تاريخ التسجيل : 22/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: النرجسية!!!!   الجمعة يوليو 31, 2009 9:19 am

بجد دي شهادة أعتز بيها

حقيقي أسعدتينى بمرورك وردك جزاكى الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
النرجسية!!!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 

المنتدي العام :: العام

-
انتقل الى: